الشيخ كمال الخطيب يحذر من اعتداء 'نوعي' على الأقصى



حذر الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، من الخطورة البالغة لما تقوم به الجماعات اليهودية المتطرفة؛ التي قال إنها 'تحضر لاعتداء نوعي، بحماية رسمية' إسرائيلية، على المسجد الأقصى المبارك.

وأكد الشيخ كمال الخطيب في حديث لـ'عربي21'، حول المخاطر التي تحيط بالمسجد الأقصى، أن الحكومة الإسرائيلية الحالية تعمل على 'إطلاق يد الجماعات الدينية المتطرفة والتي لها امتداد في تركيبة الأحزاب الإسرائيلية'، موضحا أن تلك الجماعات سواء كانت ما يسمى 'شباب التلال' أو ما تعرف 'جماعة تدفيع الثمن' أو حركة 'لاهافا' أو حركة 'تمرد'، كلها 'تنطلق من فكر ديني قومي له ارتباط بأحزاب إسرائيلية داخل مركبات الحكومة الإسرائيلية'.

وشدد على أن 'الأخطر' في موضوع تلك الجماعات أنها تمتلك 'أذرعا داخل أجهزة الأمن الإسرائيلية، التي بدورها توفر لها المعلومات والغطاء للقيام بجرائمها المختلفة'، مشيرا إلى جريمة حرق عائلة الدوابشة في الضفة الغربية المحتلة الشهر الماضي، والتي سبقها حرق كنيسة 'الطابغة' في الداخل الفلسطيني ، وما حصل من حرق لمسجد النور في قرية طوبا.

وأوضح أن الجماعات المتطرفة لديها إيمان راسخ 'بضرورة خلق حالة من الفوضى من أجل تنفيذ مخططاتها العدوانية بحق الأقصى'، مؤكدا أن هذا الواقع 'يدشن مرحلة جديدة؛ دخل فيها الفلسطينيين في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني.