من أجل القدس تحركت إسطنبول



من أجل القدس تحركت إسطنبول 
 


لأن القدس لنا ولمواجهة الإشغال الإستيطاني في القدس ، ومن أجل توعية الشعب في موضوع القدس وحماية آثارنا العثمانية أقيم مهرجان * الأقصى في خطر* الخامس والذي نظمته جمعية ميراثنا لحماية الآثار العثمانية في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك .
حيث أقيم المهرجان في مركز يحيى كمال بياتلي الثقافي ، وكان هناك العديد من الكلمات للضيوف الكرام
وقد إفتتح الإحتفال بكلمة لرئيس الجمعية  *محمد دميرجي*  بعنوان ( القدس سيكون داخل قطار الفتح أم خارجه ) .
وكانت الكلمة الرئيسية لضيف الشرف الشيخ * كمال الخطيب * حيث تتطرق إلى مشاكل أهلنا في القدس وما يتعرضون له من سوء معاملة من قبل الصهاينة .
 كما نوه الشيخ الخطيب في حديثه إلى تزامن المهرجان مع تصعيد هجمة الاحتلال على مدينة القدس عبر الاقتحامات والانتهاكات و'سيل الدم الذي يجري في القدس' وهدم منازل الشهداء من أبناء المدينة وارتفاع قائمة المعتقلين اليومية فيها.
كما أشار إلى الارتباط التاريخي بين الشعب التركي والقضية الفلسطينية، مذكرا بأن القدس بقيت تدار من إسطنبول لأكثر من 400 عام، هي عمر الدولة العثمانية في فلسطين، مشيدا بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من الجزائر التي وصف فيها الاعتداء على القدس والأقصى بالاعتداء على تركيا.