'المؤتمر الصحفي لتقريرعام 2014 لجمعية ميراثنا' .




لقد وضعت جمعية ميراثنا امضائها على العديد من المشاريع في المسجد الاقصى لتوفير النهضه له ، وقد شرحت تقاريرها عن الفعاليات التي تحققت من العام الماضي في المؤتمر الصحفي الذي عقد في احد فنادق اسطنبول .
ووضحت وكشفت عن العديد من المشاريع التي دعمتها ووفرتها للمسجد الاقصى المبارك ، وقد اوضح رئيس الجمعية السيد'محمد دميرجي' عن المشروع الصهيوني في تقسيم الاقصى 'الزماني والمكاني' وأوضح انه وبفضل الله لم يتحقق هذا المشروع إلى الآن بسبب مشاريع الرباط التي يقوم بها اخوتنا في القدس والأقصى المبارك.
وأوضح السيد دميرجي ان المشاريع التي تنقل المرابطين وتعينهم على رباطهم والتي تحققت هي من اكبر العوامل التي تضايق اسرائيل والتي أفشلت مشروعهم .
كما أوضح السيد محمد دميرجي عن الحادث الذي تسبب في استشهاد  8  من المرابطات وهو مع احد الحافلات التي كانت تنقل من مناطق النقب والساكنين فيها .
ونبه السيد محمد دميرجي على معاملة القوات الإسرائيلية مع الاخوة القادمين للمرابطة وكيفية معاملتهم واستخدام القوة معهم.
وكيف يأخذوا من المرابطين هوياتهم ولا يعيدونها لهم عند الخروج من الاقصى بل ويحتجزونهم في اقسام الشرطة ويسوقونهم اليها .
في عام  2013  والذي دافع فيه عن الاقصى ما يقارب  500  طالب علم يقدم لهم الدعم والمنح التعليمية وفي العام  2014  سجل ارتفاع في هذا العدد.
كما أكد بأن الحاجة في القدس باكثر من  70  بالمئة ،حيث قامت الجمعية في رمضان بإعطاء العائلات الفقيرة الدعم اللازم والفطرة وايصال الطرود الى مستحقيها من الفقراء.
وقامت بتوفير وجبات الافطار الى اكثر من 100الف صائم في باحات الاقصى.
وأوضح دميرجي على ان فترة ما بعد تأسيس الجمعية قبل 7 سنين الى اليوم كانت عبارة عن فترة وأغلقت ، وأن الفترة من 2015  ستكون فترة لانطلاق المشاريع المساهمة في الاقصى ،وأوضح بأنه سيكون هناك مشروع لانقرة واسطنبول في الاقصى ، أما المشاريع التي سنبنيها ستكون
كالتالي :
اهل اسطنبول الذاهبين الى القدس سيعتنون بمشاريع باسم اهل اسطنبول او مدينة اسطنبول واهل انقرة الذاهبين الى القدس سيعتنون بمشروع انقرة ولن يوجد فرق إلا ان يعملوا على وضع اسمائهم في مشاريع تخدم الاقصى والقدس'
وقد عملنا على إعاده ترميم اكثر من  40  مسجد موجود في المسجد الاقصى المبارك وما حوله.
وقد أكد السيد دميرجي ان المسجد الاقصى تعرض ومن حوالي سنة  1967  الى الاغلاق لجميع بواباته والدخول الى المحراب من قبل الإحتلال الإسرائيلي وببساطيرهم العسكرية.