الاحتلال يمنع أعمال الترميم بالأقصى

أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن سلطات الاحتلال قررت وقف جميع أعمال الترميم في المسجد الأقصى، وهددت باعتقال من يخالف القرار.

وقال طه عويضة نائب مدير مشاريع الإعمار في دائرة الأوقاف المهندس في تصريحات وزعتها الدائرة إن ضابطا في شرطة الاحتلال اقتحم اليوم مكتب إعمار المسجد الأقصى وأبلغه منع العمل في المسجد ومرافقه بما في ذلك أعمال الفسيفساء والسقف الخشبي في قبة الصخرة، وترميم أبواب المسجد القبلي وأعمال الترميم في المصلى المرواني وجميع مرافق الأقصى.

وأضاف عويضة أن الضابط أبلغه باعتقال من يقوم بعمله أو يخالف القرار المذكور.

وتمنع سلطات الاحتلال منذ أيام إدخال الأدوات اللازمة لإصلاح إنارة قبة الصخرة، كما تمنع منذ فترة مشروعا أردنيا للإنارة الخارجية للقبة.

وأكدت الدائرة في بيان لها أمس الاثنين أن تدخلات الشرطة طالت أبسط الأمور داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك لدرجة أن مديرية مشروعات إعمار المسجد باتت لا تستطيع تصليح أو ترميم أي عطل أو خلل يصيب أبسط مرافق المسجد، ويتعرض موظفوها للملاحقة والاعتقال المتكرر.

واعتبرت أن الدور المستتر الذي مارسته شرطة الاحتلال سابقا وحاليا بات مكشوفا، مستدلة بتحويل المسجد الأقصى المبارك إلى ثكنة عسكرية من خلال الحواجز العسكرية المحيطة به ونشر آلات التصوير والمراقبة والمجسات الإلكترونية.

ودعت حكومات العالمين العربي والإسلامي والمخلصين للسلام في العالم إلى الوقوف عند مسؤولياتهم تجاه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لما يتعرض له من هجمة شرسة من قبل الحكومة الإسرائيلية وذراعها الأمنية الشرطة الإسرائيلية.

وتتولى دائرة الأوقاف التابعة للأوقاف الأردنية إدارة شؤون المسجد الأقصى وسائر المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس منذ عام 1967.

المصدر : الجزيرة