كفالة أسر مقدسية

يعتبر  الكثير من سكان القدس الشريف  من الفقراء ، لعدم قدرتهم  على  تحصيل  قوت  يومهم  و تزداد أعداد   الفقراء   بشكل   كبير   بسبب  ممارسات  الإحتلال  الإسرائيلي  الذي  يسعى  بشكل  ممنهج   لطرد الفلسطينيين من المدينة المقدسة ، وتهويدها لتثبيت حقوق مزعومة لليهود بالقدس .

و عندما لم يجد الاحتلال طريقة لترحيل العرب الفلسطينيين عن  مدينتهم ، بدأ  بإتباع  أسلوب التجويع لعشرات  الآلف  من  المقدسيين ، وأصبح الإنسان المقدسي يتحمل المعاناة من اجل الثبات والصمود في القدس ، و التقارير  الحقوقية  لجمعيات  حقوق  الإنسان  تكشف  عن  أرقام  خطيرة لمستوى الفقر في القدس ، حيث وصلت إلى  78 % من عدد السكان تحت خط الفقر .

و جاء في  إحصاء تم رصده أنه ومع انتهاء عام 2014  تبيّن أنّ  84 % من  الأطفال  الفلسطينيين من سكان القدس يعيشون  تحت خط الفقر ، و أنّ 78 % من  مجمل العائلات الفلسطينية في  المدينة  تعيش تحت هذا الخط ، بينما كانت النسبة عام 2008 نحو  64 % من  مجمل عدد السكان و  73  %  في أوساط الأطفال .

وأضافت الإحصائية  أنّ نسبة البطالة بين الرجال الفلسطينيين في المدينة وصلت إلى 40 %،  و في أوساط النساء  85 % .


الأهداف 

1 - دعم الأسر المقدسية المحتاجة لسد الحاجات الأساسية اليومية .

2 - دعم صمود المقدسيين في القدس والتصدي لأهداف الاحتلال .

3 - تثبيت المقدسي في منزله ودعمه في مواجهة الاستيطان ومحاولات التهجير .

4 - تنشيط السوق التجاري في القدس وتحريكه .