بِلا هوية بِلا أمن حياة تنهار بيوتهم فوق رؤوسهم لقد بنيت الحيطان بينهم وبين أقربائهم وأصدقائهم أصبحوا لاجئين في الأراضي التي يملكونها منذ قرون خمسة وثمانين بالمئة نسبة من يكافحون الفقر الشديد بالرغم من ذلك يستمرون في حماية عزتنا والمدافعة عن قبلتنا الأولى الأقصى وإننا نحن سنستمر في مساهمة اخواننا المقدسيين ثمن الإفطار للشخص 7$ ليرة ثمن سلة رمضان 60$ ليرة ثمن العيدية لكل ولد 100$ ليرة المساعدة والمساهمة عبادة امنح لإزالة الفقر امنح ليزداد مالك